Logo CDER

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

المديرية العامة للبحث العلمي و التطوير التكنولوجى

مركز تنمية الطاقات المتجددة

الصفحة الرئيسية > تعاون > إجتماعي - إقتصادي > شراكة مع القطاع البيئي وتهيئة الإقليم

شراكة مع القطاع البيئي وتهيئة الإقليم

مركز تنمية الطاقات المتجددة، نقطة محورية لمتابعة تنفيذ الاتفاقية

أمضى كل من وزير التعليم العلي والبحث العلمي السيد محمد مباركي،و وزيرة وتهيئة الإقليم البيئة ،السيدة دليلة بوجمعة، يوم 27 مارس 2014 في مقر وزارة التعليم العالي، على اتفاق إطاري لتعزيز علاقات الشراكة بين القطاعين.

تتألف هذه الاتفاقية من إطار للتشاور ،التخطيط كذلك تطبيق الأعمال المشتركة لوضعها في خدمة المعرفة العلمية والتقنية ،والحفاظ على البيئة والتنمية المستدامة. يهدف من جهة أخرى إلى إنشاء جسور دائمة للشراكة والتبادل المتعلقة بالقضايا ذات الأولوية للحفاظ على المصادر الطبيعية و التنمية المستدامة.

سيشكل مستقبل التعاون بين الوزارتين الشريكتين فرصة لتعميق التفكير والبحث حول التوجهات المتعلقة بالاقتصاد الأخضر ،خاصة الأسئلة المرتبطة بتثمين النفايات ،والطاقات المتجددة والانتقال الاقتصادي نحو الاقتصاد الأخضر.

ستسمح هذه الاتفاقية لوزارة تهيئة الإقليم و البيئة على وضع مقترحات للتكيف بشكل أفضل مع الإنتاج الجامعي والحاجيات الفعلية مع قطاع البيئة ،الطبيعة و التنمية المستدامة. ستكون المؤسسات تحت وصاية وزارة تهيئة الإقليم و البيئة هياكل ملائمة للقيام بدورات دراسية من خلال بتقريب المتخرجين الجدد إلى المؤسسات حسب المجال.

تعزيز القدرات الإدارية في المحافظة على البيئية، و الاستغلال المستدام للمصادر الطبيعية ،وتثمين النفايات وعموما التنمية المستدامة يمر أيضا على الكفاءة بين الرهانات والتكوين –والبحث الجامعي.

الدور الأساسي الذي يلعبه البحث العلمي في التحكم في الرهانات البيئية وأكثر عموما حول الأسئلة المرتبطة بالتنمية المستدامة كما هو معترف به عالميا.

في الواقع إن مختلف التطورات المنجزة حول القضايا البيئية الكبرى على المستوى العلمي أنجزت بفضل المعرفة المكتسبة من البحث العلمي، خاصة المحافظة على التنوع البيولوجي والبنايات الحساسة، التغيرات المناخية، المخاطر المستجدة، تدهور في الوسط الطبيعي كذلك المرونة في النظم الايكولوجية.

الطلب المتنامي للمجتمع والمجال الاقتصادي للتوجه نحو عالم المعرفة والجامعة خاصة الإجابة على أسئلة التنمية الواردة مع الطلب المستمر وتنامي حول ضرورة التوافق بين التنمية واستدامة المصادر الطبيعية.

للإجابة على هذه الطلبات لتكون فاعلة وتجريبية، يجب أن تكون واردة في إطار التواصل بين القطاعات المعنية و وزارة تهيئة الإقليم و البيئة باعتبار القطاع أفقي و أن التعليم العلي والبحث العلمي كمصدر للمعرفة العلمية و قاعدة لهذه الصيغة.

عين مركز تنمية الطاقات المتجددة كنقطة محورية لمتابعة تنفيذ هذه الاتفاقية للجزء المتعلق بالتعليم العالي والبحث العلمي.

من جهة أخرى، يمثل مركز تنمية الطاقات المتجددة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بمديره السيد نورالدين ياسع، في اللجنة الوطنية بين الوزارات مكلفة بمصادقة المخطط الوطني للأنشطة المتعلقة بالبيئة و التنمية المستدامة، و في المخطط الوطني للمناخ الجزائري. أبرم أيضا م.ت.ط.م اتفاقية إطارية مع مديرية محطة الرياح الكبرى تحت وصاية وزارة تهيئة الإقليم و البيئة لتشغيل محطة هجينة للطاقة الشمسية الضوئية وطاقة الرياح.


في نفس القسم