Logo CDER

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

المديرية العامة للبحث العلمي و التطوير التكنولوجى

مركز تنمية الطاقات المتجددة

الصفحة الرئيسية > تعاون > التعاون الدولي > تعزيز البنية التحتية لجودة الطاقة الشمسية في المغرب

تعزيز البنية التحتية لجودة الطاقة الشمسية في المغرب

السياق

البلدان المغاربية هي الأن في حالات تنافسية طبيعية من حيث إنتاج الطاقة من مصادر متجددة. إن إستخدام الطاقة الشمسية يعتبر فرصة لهذه الدول لتلبية إحتياجاتهم الخاصة، فتزايد الطاقة يولد الإيرادات من الصادرات و كذا يشجع التصنيع و الإبتكار. إن إنشاء صناعة محلية لإنتاج الطاقة من المصادر المتجددة و زيادة القيمة المضافة في هذه العملية يمكن أن يخلق فرص عمل للسكان المحليين.

في البلدان المغاربية، إستخدام نظم الطاقة الشمسية الحرارية ﻹنتاج المياه الساخنة هي تقنية مشتركة، إلى حد أقل في الجزائر حيث لا يزال نشر هذه التكنولوجيات تحت إمكانات البلاد على الرغم من الأهداف الطموحة المحددة في البرنامج الوطني للطاقات المتجددة و كفاءة الطاقة، فضلا عن المحاولات القليلة كبرنامجأل سول الذي يدعمه الصندوق الوطني لمراقبة الطاقة، إمتساب الأفراد سخان مياه بالطاقة الشمسية لمدة يمكنها أن تغطي 40 بالمئة من تكلفة المثبتة.

في بلدان المغرب العربي، البنية التحتية للجودة اللازمة غالبا ما تكون متوفﻻة فقط في جزء معرفة الممارسات الدولية المحدودة. حيث أن مؤسسات المعايير و إعتماد الهيئات لا يعرف شيئا عن الطاقة الشمسية و ليست قادرة على تقديم الخدمات المطلوبة للقطاع الخاص. فلإجراء إختبار جامعي أو أنظمة يتطلب إختيار و إكتساب المزيد من المعارف. في حين أن معاهد القياس لا تزال غير قادة على تقييم جميع أجهزة القياس و ذلك ﻷغراض ضمان الجودة، البحث و التدريس ليست مترابطة بما قيه الكفاية، و لا ترتطز على إحتياجات القطاع هذا ما يفسر إلى حد كبير أنظمة الطاقة الشمسية الحرارية سواء من وجهة نظر الأداء أو من منظور الإستدامة و الموثوقية.

هذا الوضع قد ينقص من مصداقية هذه الوحدة بالنسبة للمستهليكن من خلال المخاطرة لكن في نهاية المطاف نجاح البرامج العامة من أجل تعزيز جودة سخانات المياه بالطاقة الشمسية.

المشروع

لضمان تطوير فعالية و إستدامة الطاقة الشمسية، ينبغي لبدان المغرب العربي تعزيز البنية التحتية و جودتها. فهذا يتطلب تعزيز قدرات الفاعلين في قطاع المعايير، التقييم، المطابقة و القياس و كذا إعتماد المختبرات. كما ينبغي تعزيز هذه الترقية في سياق التنسيق اﻹقليمي، و إقامة صلة أكثر إتساقا بين الفاعلين تللك المتعلقة بالبحث و التعليم إضافة إلى القطاع الخاص، و التي سوف تمثل على المدى القصير هدفا رئيسيا لخدمات المشروع الإقليمي " تعزيز البنية التحتية للجودة الطاقة الشمسية في المغرب" كما ستجرى على مدى أربع سنوات في مرحلته الأولى، و التي سوف تركز على تكنولوجية الطاقة الشمسية و تسخين المياه، في عملية التوسع أو التطور في بلدان المغرب العربي.

و ينبغي أن يؤدي الشمرةع إلى إنشاء بنية تحتية للجودة كاملة (أنظر الشكل) بشأن هذه التكنولوجيا، لاسيما بالنسبة لعنصر المختبرات، مع تحقق مقعد إختبار موحد لتجميع الطاقة الشمسية و سخانات المياه في مركز تنمية الطاقات المتجددة و إنشاء مختبر لتقييم بيرانومتر لوحة القياس. فيما يتعلق بجانب التدريب، فمن المخطط وضع نموذج نوعية في مجال الطاقة الحرارية الشمسية لإدخالها في مجال الطاقة الشمسية خاصة في الجامعات و معاهد التدريب

و قد بدأ المشروع في أوت 2012 حيث يجمع بين الهيئات الوطنية لكل البلدان الشريكة في المشروع ( الجزائر، تونس، المغرب، و موريتانيا) تم تنسيقه من قبل المنظمة الألمانية للأرصاد الجوية، تبلغ ميزانيته إثنين مليون دولار في مرحلته الأولى تمول من طرف الوزارة الإتحادية اللإقتصاد و التعاون.

و يتكون من خمسة مجالات تدخل و هي:

(أ) دعم التعليم و تكوير الشبكات الإقليمية المتخصصة,
(ب) تنمية المهارات داخل معاهد المعايير الوطنية,
(ج) تحسين تقييم المطابقة بالنسبة لنظم الطاقة الشمسية الحرارية,
(د) تحسين التتبع الميترولوجي,
(ه) حملات توعية و معلوماتية حول موضوع البنية التحتية للجودة مع صناع القرار ( وكالات الطاقة) و كذا الفئات المستهدفة ( القطاع الخاص).

الأهداف

الأهداف المحددة في إتفاق مع الشركاء هي:

الهدف العام: المؤسسات و الشركات المكلفة بتنفيذ خطط الطاقة الشمسية في المغرب العربي يمكن أن تحقق أهدافها في مجال الطاقة الشمسية و ذلك من خلال البنية التحتية لجودة فعال و موظفين ذوي كفاءة

الهدف الخاص: إن القدرة الإنتاجية للبنية التحتية ذات الجودة المغربية هي توحيد لتكنولوجيا الطاقة الشمسية ( سخانات المياه) و التواصل مع مؤسسات التدريب المطورة.

شركاء جزائريين في المشروع:

من جانب المختبرات: (إختبار معايير الإشعاع السمائي): (مركز تنمية الطاقات المتجددة)

من جانب المعايير: معهد القياس الجزائري إيانور

من جانب القياس الجوي: المكتب الوطني للمترولوجيا القانونية

من جانب الإعتمادية: الوكالة الجزائرية للإعتماد، ألجي راك

من جانب التعليم/ التدريب: جامعة العلوم و التكنولوجيا هواري بومدين و جامعة العلوم و التكنولوجيا لوهران أوستو

من جانب وكالات المتعاملين في الطاقة:

الإتصال بالموظف مركز تنمية الطاقات المتجددة: عبد الكريم سناك a.chenak[at]cder.dz

تأهيل البنية التحتية للجودة: "مصطلح البنية التحتية للجودة" يعني كل العناصر التي تشكل جزءا من المقاييس، المعايير، الإختبار، إدارة الجودة، تقييم المطابقة و كذا الإعتماد. كل هذه العناصر لا ترتبط إرتباطا وثيقا ببعضها البعض، لكنها تمثل الشبكة التي تستند إلى تسلسل هرمي للمختصين، لهذا السبب لتشغيل النظام بطريقة جيدة لابد من ان يستند على جميع هذه العناصر، سواء كانت شبكة وطنية أو إقليمية، ينبغي عليها أن ترتكز على مراعاة المعايير الدولية هذا شرط أساس للسماح لها بالمشاركة في التبادلات الدولية و التجارية و كذا الخدمات. تخدم البنية التحتية للجودة كل من المنتجين و المستهلكين دون ذلك التبادلات لا تكون ممكنة في الوقت نفسه، يضمن حماية الصحة و البيئة.


في نفس القسم

  • مشروع كفاءات المشاريع الأوروبية لشبكة أفروي خو مشروع إقليمي هيكلي يمس الأولويات الوطنية و التنمية ذات الأولوية الﻹقليمية لتطوير العلاقات الدولية لثلاث بلدان في المغرب، الجزائر، المغرب، و تونس. حيث يشرك كل بلد مستهدف، أربعة جامعات و مؤسسات بحث، وزارة التعليم العالي إضافة إلى ستة شركاء أوروبيين لأربعة بلدان مختلفة ( إسبانيا، فرنسا، (...)
  • مشاركة مركز تنمية الطاقات المتجددة بمشروع اﻹتحاد الأوروبي Reelcoop FP7 ( تعاون الكهرباء المتجددة) حتى الأن، 1.2 مليار نسمة ( 17 بالمئة) يعيشون دون كهرباء، مع 2/3 في المناطق الريفية و إفريقيا و أسيا منذ 1990 الجهود كانت متواضعة، و في إطار تحقيق هدف “الكهرباء “للجميع” بحلول عام 2030، ينبغي على معدل التوسع في الحصول على الكهرباء سيتضاعف. (...)